مهرجان قوافل سيدي إفني في دورته السابعة يوليوز المقبل 2016

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 يوليو 2016 - 3:46 مساءً
مهرجان قوافل سيدي إفني في دورته السابعة يوليوز المقبل 2016

ينظم منتدى إفني أيت باعمران للتنمية والتواصل مهرجان قوافل في دورته السابعة بشراكة مع المجلس الإقليمي لسيدي افني وجماعة سيدي إفني وبتعاون مع عمالة إقليم سيدي إفني في الفترة ما بين 20 إلى 24 يوليوز المقبل (2016). ويهدف المهرجان أساسا حسب بلاغ للجهة المنظمة إلى التعريف بالمؤهلات الطبيعية والسياحية والثقافية التي تزخر بها المنطقة وذلك بهدف تشجيع الفاعلين الاقتصاديين من أجل الاستثمار بالمنطقة وتشجيع السياحة الداخلية

المهرجان هذه السنة يُنظم حسب نفس البلاغ تحت شعار، “المجتمع المدني في خدمة الوحدة الترابية للمملكة” وذلك لتفعيل المجتمع المدني في الدفاع عن الثوابت الوطنية والوحدة الترابية للمملكة. وهو شعار نابع من كون قضية الصحراء المغربية هي قضية كل المغاربة والدفاع عنها هو من صميم الواجب الوطني يضيف البلاغ.

هذا وتسعى إدارة المهرجان من خلال تناول الموضوع إلى تحسيس فعاليات المجتمع المدني والساكنة المحلية بضرورة التعبئة الشاملة للدفاع عن مغربية الصحراء وترسيخ قيم المواطنة لدى الناشئة من أجل الدفاع عن الثوابت الوطنية والوحدة الترابية للمملكة، والمساهمة في تشكيل الرأي العام المحلي والوطني حول قضية الوحدة الترابية بإشراك وتعبئة فعاليات المجتمع المدني ليلعب دوره الأساسي في التعريف بقضية الصحراء وخلق جبهة موحدة للترافع دفاعا عن القضية الوطنية الأولى للمغاربة على المستوى الوطني والدولي.

وأشار البلاغ أن اللجنة المنظمة ستنظم في إطار فعاليات المهرجان ندوة وطنية حول “تحديات قضية الصحراء المغربية: أي دور للمجتمع المدني؟” كما ستنظم سهرات فنية بمشاركة ألمع نجوم الأغنية المغربية إضافة إلى أنشطة تربوية وثقافية وترفيهية ومعارض المنتوجات الفلاحية المحلية ومنتوجات الصناعة التقليدية

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أكادير اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.