مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 مايو 2017 - 11:17 صباحًا

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ومن خلال دورته الثالثة عشرة التي ستنظم في الفترة مابين 13 و16 يوليوز 2016، يستمر مهرجان تيميتار، سنة بعد أخرى، في ترسيخ الثقافة الأمازيغية بأرضها الأصلية وتأكيد انفتاحها الباهر على ثقافات العالم بأسره، وذلك عبر الاحتفال بالقيم الإنسانية الكونية الجميلة للتعايش، عبر إشاعة مشاعر التسامح والأخوة التي يحملها الفنانون والجمهور المحلي والوطني وكذا السياح الأجانب الذين يتابعون فقراته الفنية المختلفة

وفي هذا الإطار، سيكون الجمهور خلال الدورة الحالية على موعد مع برمجة فنية متميزة تحمل بصمات وأسرار تميز تيميتار عن غيره من المهرجانات. ومن بين أهم الأسماء والنجوم الفنية التي ستضيء ليالي المهرجان هناك مجموعة ناس الغيوان، مجموعة من الرايسات والروايس، الداودي، عائشة تاشينويت، مجموعة أودادن، إيدير، مجموعة هوبا هوبا سبيريت، مجموعة فناير، تايكن جي فاكولي، بومبينو، أفريكا يونايتد، سيدي بيمول، الفنان المصري تامر حسني

هذه هي أهم مميزات مهرجان تيميتار، إذ إنه يقترح برمجة تضم مختلف أنماط الموسيقى العالمية، بدءا بالإفريقية مرورا بالأوروبية، الأمريكية، الموسيقى المعاصرة الحديثة، الموسيقى الشعبية، الموسيقى العربية والموسيقى الأمازيغية، وخلال كل سهرة فنية، يقدم ألمع نجوم ورموز هذه الألوان الموسيقية، لوحات فنية يتماهى فيها الجميع مع الأمازيغية، رغم اختلاف الهويات والأصول. وهكذا، فسيرا على العادة، تنتظر أكادير استقبال مليون متفرج طيلة أيام المهرجان للاحتفال بقيم الأخوة والحوار الثقافي

من جهة أخرى، لا يقتصر مهرجان تيميتار على دفع الجماهير إلى الرقص والاحتفال جنبا إلى جنب على أنغام الموسيقى المختلقة، بل يتجاوزه إلى مساءلة محيطه على المستوى الثقافي، وذلك في إطار البرمجة الموازية التي دأب المهرجان على تنظيمها كل سنة. وخلال الدورة الحالية تمت برمجة ندوة دولية ومائدة مستديرة، الأولى حول موضوع “اللغة والثقافة الأمازيغية: التحديات والانتظارات”، والثانية حول موضوع “النقد الفني والفن المستحدث”، يشارك فيها نخبة من الباحثين مغاربة وأجانب ويقتسمون خلال نقاشاتهم خلاصات أبحاثهم وأفكارهم ومواقفهم مع المهتمين من جمهور المهرجان

يرسخ مهرجان تيميتار من خلال برمجته، قيم التبادل والحوار الثقافي ويؤكد نجاح تجربة تكامل وتعاون مابين جمهور أكادير المتميز والمنفتح على مختلف الثقافات والمتطوعين، المحتضنين، بلدية أكادير، جهة سوس ماسة، ولاية جهة سوس ماسة، وبالخصوص المكتب الوطني المغربي للسياحة وبالطبع جمعية أرباب الفنادق بأكادير.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أكادير اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.